حياتنا مع المسيح | our life with christ  حياتنا مع المسيح  | our life with christ
recent

recent
random
جاري التحميل ...
random

صورة خطأ عقائدياً ولاهوتياً حتى و لو للمعايدة فقط

صورة صحيحة 

هذه الصورة بها العديد من الاخطاء اتمنى عدم استخدمها لا فى استخدمنا لها بالكنيسة أو حتى للمعايدة على وسائل التواصل الأجتماعى
↓↓↓↓
صورة خطأ

تعالو نتعرف على هذة الأخطاء
1 - رسم اقنوم الآب فى خلفية الصورة على هيئة رجل كبير السن (عجوز) يضع فاصلاً زمنياً بينه وبين أقنوم الأبن الموجود فى الماء وكأن الأبن موجود بميلاده الزمنى أى انه ليس أزلياً وهو ما نادى بع أريوس الهرطوقى متناسياً قول الكتاب المقدس " فى البدء كان الكلمة ... " ( يو 1 ) .
2 - يوحنا المعمدان يضع يده على رأس رب المجد يسوع . فهذا لا يليق .. ينبغى أن يظهر يوحنا أقل من رب المجد " ينبغى أن ذلك يزيد وأنى أنا أنقص " ( يو 30:3 )  . فيوحنا المعمدان الشاهد على مسحة الروح القدس وليس هو ماسحه له المجد بالمسحة  المقدسة كما يتضح فى أيقونتا القبطية السليمة .
3 - طقس ممارسة سر المعمودية ليس بالسكب كما فى الصورة وليس بالرش بل بالتغطيس
ويتضح ذلك مما يلى :
- أن السيد المسيح له المجد رئيس لإيماننا ومكمله الذى يعتمد احتياجاً للعماد بل تعليماً ورسماً لنا حتى نتبع مثاله ونقتفى أثره ثم عماده بالتغطيس كما يقول الكتاب المقدس " فلما إعتمد يسوع صعد للوقت من الماء " ( مت 16:3 ) وهذا دليل على أن السيد كان مغموراً وداخلاً فى الماء قبل صعوده .
- إن الرسل الأطهار الذين سلمونا وديعة الإيمان هكذا تمموه بالتغطيس كما نرى فى عماد فيلبس للخصى ( أع 37:8-39 ) .
لأن المعمودية دعيت فى الكتاب المقدس دفناً وغسلاً كقول بولس الرسول " مدفونين معه فى المعمودية التى فيها أقمتم أيضا معه " ( 1 كو 12:2 ) .
- وقوله " لأنكم الذين أعتمدتم بالمسيح قد لبستم المسيح " ( غل 27:3 ) .
" ام تجهلون اننا كل من أعتمد ليسوع المسيح اعتمدنا لموته فدفنا معه بالمعمودية " ( رو 4،3:6 )  .
وقوله أيضاً " لا بأعمال بر عملناها نحن بل بمقتضى رحمته خلصنا بغسل الميلاد الثانى وتجديد الروح القدس " ( تى 5:3 ) .
ومن المعلوم أن الدفن لا يكون بالرش والسكب بل بالتغطيس الكلى فى قلب جرن المعمودية .
- القديس بطرس الرسول يمثله بالطوفان بقوله
 " الذى مثاله يخلصنا نحن اى المعمودية لا إزالة وسخ الجسد بل سؤال ضمير صالح عن الله بقيامة يسوع المسيح " ( بطر 11:3 ) . وإذا كان هو مثال الطوفان فلا يتم إلا بالانغمار فى الماء لا بالسكب والرش " .
- إن لفظة معمودية معناها اللغوى صبغة ، وصبغ الشىء لا يكون بالرش والسكب بل بالتغطيس و وضع الشىء فى السائل وكبسه كبساً شديداً حتى يتلون باللون المراد صبغه به .
وما احسن قول القديس كيرلس الأورشليمى عن ذلك
 " كما أن الذى يدخل فى الماء ويعمد ينغمر بالمياه من كل جهة هكذا قد أعتمدوا تماماً من الروح أيضاً لكن الماء يغمر المعتمد من الخارج تماماً وأما الروح فإنه يعمد النفس داخلياً بلا إنقطاع "

فمما تقدم يتضح أن الماء وسكبه الذى تستعمله بعض الطوائف ما هو الا بدعة وتعليم غريب ترفضه التعاليم الأنجلية وترذله القوانين والتسليمات الرسولية ، فإثبتوا على قديم معتقدكم ولا تساقوا بتعاليم متنوعة وغريبة فى صور ملونة لا تحمل إيمانا المستقيم .

ولاحظوا جمال إيمان كنيستنا القبطية الأرثوذكسية وأختيارها لفصول عيد الغطاس

إنجيل قداس عيد الغطاس المجيد
♱ يو 18:1-34

18 - " الله لم يره أحد قط . الإبن الوحيد الذى هو فى حضن الآب هو خبز " .
19 - " وهذه هى شهادة يوحنا حين أرسل اليهود من أورشليم كهنة ولاويين ليسألوه : { من أنت؟ } .
20 - " فاعترف ولم ينكر وأقر أنى لست المسيح " . 
21 - " فسألوه : { إذاً ماذا؟ إيليا أنت؟ } فقال : { لست أنا } . { ألنبى انت؟ } فأجاب : { لا } " . 
22 - " فقالوا له : { من أنت لنعطى جواباً للذين أرسلونا؟ ماذا تقول عن نفسك؟ }" . 
23 - " قال { أنا صوت صارخ فى البرية : قوموا طريق الرب كمال قال أشعياء النبى } " . 
24 - " وكان المرسلون من الفريسيين " . 
25 - " فسألوه : { فما بالك تعمد إن كنت لست المسيح ولا إيليا ولا النبى } " . 
26 - " أجابهم يوحنا : { أنا أعمد بماء ولكن فى وسطكم قائم الذى لستم تعرفونه } " . 
27 - " هو الذى يأتى بعدى الذى صار قدامى الذى لست بمستحق أن أحل سيور حذائه } " . 
28 - " هذا كان فى بيت عبرة الأردن حيث كان يوحنا يعمد " . 
29 - " وفى الغد نظر يوحنا يسوع مقبلاً إليه فقال : { هوذا حمل الله الذى يرفع خطية العالم } " . 
30 - " هذا هو الذى قلت عنه يأتى بعدى رجل صار قدامى لأنه كان قبلى " . 
31 - " وأنا لم أكن اعرفه . لكن ليظهر لأسرائيل لذلك جئت أعمد بالماء " . 
32 - " وشهد يوحنا : { إنى قد رأيت الروح نازلاً مثل حمامة من السماء فستقر عليه  } " .
33 - " وأنا لم أكن أعرفه لكن الذى أرسلنى لأعمد بالماء ذاك قال لى : الذى ترى الروح نازلاً ومستقراً عليه فهذا هو الذى يعمد بالروح القدس " . 
34 - " وأنا قد رأيت وشهدت أن هذا هو أبن الله " . 
والمجد لله دائما 

بقلم
ا. حنا جاب الله أبو يوسف
دبلوم الدراسات العليا وتمهدى ماجستير فى التاريخ القبطى 
معهد الدراسات القبطية بالأنبا رويس بالعباسية القاهرة 


حياتنا مع المسيح

التعليقات



✙ حياتنا مع المسيح ✙ موقع إلكتروني يومي يقدم و ينقل كل ما هو عن المسيحية من أخبار , أسئلة, سير قديسين , صلوات , صور , ترانيم وهو يعتبر أرشيف لكل الأسئلة التى تدور حول المسيحية ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع السريع ليصلك جديد الموقع أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رسالة بالضغط على زر المايك ...

إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

حياتنا مع المسيح | our life with christ

2020